الأربعاء، 19 مايو، 2010

الشيخ خزعل بن مرداو الكعبي حاكم الاحواز

الأمير الشيخ

خزعل بن مرداو الكعبي

(رحمه الله)

الشيخ خزعل

خزعل بن جابر بن مرداو ألكعبي ألعامري, أمه نورة بنت طلال شيخ قبيلة الباوية, ولد سنة 1862م.


نشأ الشيخ خزعل في المحمرة وتعلم على أيدي بعض من الشيوخ, وتدرب على الفروسية فكان عونا لأبيه وأخية من بعده, و قد تولى الإمارة على أثر مقتل أخيه الشيخ مزعل سنة 1897م.


يعد الشيخ خزعل من الشخصيات العربية البارزة في تاريخ العرب الحديث, إذ انه لعب دوراً رئيسياً في أحداث الخليج العربي في الربع الأول من القرن العشرين, وساهم مساهمة فعالة في أحداثه, واحتل مكانة مرموقة بين أمراء الجزيرة العربية. وحرص الريحاني: على أن يؤكد لنا: " أنه أكبرهم – بعد الشريف الحسين- سنّاً واسبقهم إلى الشهرة وقرين أعظمهم إلى الكرم".


( السلطان عبدالعزيز آل سعود والشيخ خزعل يستعرضان إحدى فرق المشاة البريطانية في البصرة عام 1916 )

وهو لا يقل مكانة عن شخصية الشيخ سلمان بن سلطان ألكعبي (1767-1737م) –الشخصية البارزة التي حكمت الإمارة إبان القرن الثامن عشر, وتأتي أهمية الشيخ خزعل من أن إمارته شهدت أيامه أحداثا غاية في الأهمية, فقد شهد تفجر النفط وتبلور المصالح الأجنبية في منطقته, وشهد قيام الحرب العالمية الأولى, وعدّ موقع إمارته الاستراتيجي خطيراً إبانها, كما شهد انهيار الحكم القاجاري في إيران وقيام الحكم البهلوي بدله, ذلك الحكم الذي أطاح بحكمه. ( د. مصطفى عبد القادر النجار : التاريخ السياسي لإمارة عربستان ) .


( لوحة زيتية للشيخ خزعل )


كتب عنه عبد المسيح الانطاكي, يقول " بشوش الثغر, طلق المحيا, ذو نظر جذاب, فصيح اللهجة, وديع يؤانس ضيوفه, شريف العواطف ذو سماحة وطلاقة, حليم عند القدرة, شفوق على اللائذين, تقي ورع, مسلم صادق بدينه يصلي الأوقات الخمسة, بطل باسل عند اشتباك الحروب" ( الدرر الحسان في إمارة عربستان
: 30 - 29 ) .

ويصفه علي محمد عامر " عالم وهو النصير الأكبر للعلماء والشعراء, شاعر كبير له قصائد ومقطوعات من الشعر ". ( المحمرة والوحدة العثمانية
: ص 73- 71 ) .

وقد وجده سليمان فيضي – معتمد الإمارة – " طيبا كريما ميالا إلى المرح والمزاح, ينظر إلى الحياة نظرة متفائل, وكان يعيش في قصره الفخم محاطا بكل مظاهر العز والسلطان, ". ( في غمرة النضال
: 294 ) .


( زيارة الوفد العثماني للشيخ خزعل )

( من اليمين: ( غير معروف ), رئيس التجار السيد طالب النقيب ، الشيخ خزعل ، الوالي العثماني ، قائد القوة البحرية التركية )

ويقف الريحاني – المؤرخ المعاصر – بين الطرفين, فهو يقرر فضل الشيخ خزعل, ثم ينحو عليه باللائمة في الوقت نفسه. فيذكر " أنه غني حكيم كريم يساعد في بناء كنيسة في بلاده لمنكوبي الكلدان, إذا ناوأه أحد مشايخ القبائل وهم بالخروج عليه وكانت له بنت صالحة للنكاح يزوره ويشرفه بالمصاهرة فتخمد في الحال جذوة التمرد والعصيان, وهو لا يزال على سنه التي تجاوزت الستين أهلا لمثل هذه المهمات. ( الريحاني تاريخ ملوك العرب ج 2 : ص186 ) .


كما كان من المعروف أن الشيخ خزعل شيعي المذهب، له عند علماء الدين في النجف وكربلاء مقام كبير وكان قصره لا يخلو من وفودهم، كما كانت له مواقف مشرّفة في أعمال البر. وهو برغم هذا لم يعرف عنه التعصب المذهبي الذي كان شديداً أيامه ولم يعادِ أصحاب المذاهب الأخرى. ويُروى أن مفتي فلسطين الحاج أمين الحسيني زاره في المحمرة للحصول على هبة لترميم المسجد الأقصى، فأعطاه تسعة آلاف روبية. ويبدو لنا من توافرنا على دراسة هذا الأمير أنه كان متمتعا بقدر كبير من المزايا والصفات التي جعلت منه شخصية متنفذة وقد طغت على الكثير من رجالات ساحل الخليج العربي, فكان واحدا من أشهر الذين عرفهم الخليج في التاريخ الحديث, وقد عرفه بالقوة والصلابة, كما عرف باطلاعه الواسع على شؤون الخليج العربي وإيران والعراق ونجد. ( الداود- الخليج العربي ص : 71 ) .


( تقديم وسام نجمه الهند للشيخ سالم المبارك بتاريخ 25 مارس 1919)
( السيد رجب, الشيخ سالم المبارك, رئيس الخليج المستر بل, الشيخ خزعل, المعتمد البريطاني بالكويت الكابتن مكلم )


وقد عرف عن الشيخ خزعل علاقاته الوطيدة مع شيوخ العرب والمتنفذين من الشخصيات المجاورين لإمارته. كما أنه حسنّ صلاته مع بلاد فارس " فكسب احترام وحب أكابر رجالها, ونال بذلك أعظم أوسمتها وألقابها " ( الانطاكي – رحلة في وادي النيل
: 207) .

وقد عرف كيف يحقق لعربستان استقلالها الداخلي والخارجي, إذ يذكر رضا شاه : " كان أميرا مستقلا داخل حدوده... ليس لحكومة طهران أي سلطان عليه... وقد مضت عليه أعوام دون أن يدفع أية ضريبة للدولة.. غير أنه كان أحيانا يرسل بعض الهدايا إلى شاه إيران شخصيا ", ( مذكرات رضا شاه : 38 ) .


( صورة ( بروشور ) قديمة للترحيب بزيارة الشيخ خزعل للشيخ مبارك في الكويت )


وهو من ناحية أخرى كان يرى"أن الوقت قد حان لزوال إمبراطورية آل قاجار, ولذلك حزم أمره على إعلان استقلاله للعالم الخارجي متى ما شعر بالخطر يحدق بإيران" ومن أجل هذا فكر في تقوية علاقاته مع الإنجليز, ولذا فإن فترة حكمه تمثل تغيراً جذريا في سياسة المحمرة مع الموظفين الإنجليز في الخليج العربي, فقد زالت تلك المعارضة التي صرح بها أبوه وأخوه منذ فتح نهر كارون للملاحة النهرية, ولقيت الشركة البريطانية ( لنج ) مساعدات قيمة من حكومته وقد أخذت السفن البريطانية المارة في شط العرب أمام قصره تطلق له مدافع التحية. ( الدود –الخليج العربي
: 72 ) .


( من اليمين قائد القوات البريطانية في البصرة, السير بيرسي كوكس, السلطان عبدالعزيز, الشيخ خزعل, عبداللطيف باشا المنديل, احمد باشا الصانع )
( أثناء تفقدهم القوات والعتاد في البصرة سنة 1916 م )


في سنة 1908م تم العثور على النفط في مسجد سليمان – أحدى مدن الإقليم الشرقية على بعد 150كم من رأس الخليج – على عمق 1180 قدما, وأتضح أن تفجره قد تم في الأهواز قبل غيرها من الإمارات العربية على الخليج. لذا فقد فتح الإنجليز باب المفاوضات مع الشيخ خزعل برغم من احتجاجات شاه فارس عليهم لعقد اتفاقية بشأن جزيرة عبادان للبدء في أنشاء معمل لتكرير النفط فيها, إضافة, لمد خط أنابيب طوله 130 ميلا بين الحقول ومرفأ النفط في عبادان. وبهذا الخصوص يذكر السير أرنولد ولسن – وهو سكرتير الوفد المفاوض للشيخ خزعل – إن لقاء قد تم بين الشيخ خزعل والسير برسي كوكس الوكيل البريطاني في بخارى والمتولي شؤون المناطق المحيطة بالخليج العربي وبعد أربعة أيام من المفاوضات فقد توصل الطرفان في السادس من مايو أيار سنة 1909م إلى اتفاق يقضي بدفع 650 جنيها سنويا إلى الشيخ خزعل كإيجار لموقع معمل تكرير ومرور أنابيب النفط عبر أراضيه, ( هارفي – الأزمة العالمية : 350-343م ) .

إلى جانب تأييد استقلاله ضد ادعاء الحكومة المركزية. و وعد بمساعدة عسكرية إذا ما تعرض لأي اعتداء. ( بروكلمان – تاريخ الشعوب الإسلامية – ج 5
: 136 ) .


وهكذا حقق الشيخ خزعل – الذي امتدت إمارته أكثر من ربع قرن- لنفسه مكانة دولية مرموقة, وقد حصل على أوسمة كثيرة من ملك بريطانيا, وسلطان تركيا, وشاه فارس, والبابا في روما وغيرهم, كان يحملها على صدره إذا لبس ثوبه الرسمي . (
محمد لطفي جمعة – حياة الشرق : 111) .

-----------------------------------------------------------------

ما كُتب عن الشيخ خزعل في كتاب
-----------------------------------------------------------------

(( تاريخ ملوك العرب - أمين الريحاني ))

قل من لا يعرفة – قل من يعرفة – ثروتة و كرمة و أدبه – ذوقة الشامل – الغواني – الشعراء – الاحبار – اجمل ازهار الكرم فية – الكنيسة و محفل الماسون و الراقصة – التساهل في غير القبيح الذميم – ولا يأنف من اللعب – و لا يروعه تعدد النساء في الحريم – (( من هي امك يا وليد )) – الزواج السياسي – جاء في الكامل للمبرد – نياشين من الملوك – ومن بابا رومه – و من الفيلسوف ابيكوروس و الصوفي ابن العربي – لماذا ترددت في زيارته – كتابي اليه – جوابه – اجتماعنا – حديث عن اطباء الاسنان – و عن الاخوان – القهوة في مجال آل صباح – بلية العالم – الرجوع الي الارض بعد الموت – متي يحب ان يرجع الشيخ خزعل .

سمو السردار اقدس , معز السلطنة , الشيخ خزعل خان بن نصرت الملك الحاج جابر خان الحاسبي المحيسني الكعبي العامري , امير نويان و سردار عربستان , و مؤلف كتاب الرياض الخزعلية في السياسة الانسانية . قل من لا يعرفه من قراء الصحف العربية باسمه و لقبه الاولين في الاقل . فهو من امراء العرب بعد الملك حسين سناً , و اسبقهم الي الشهرة , و من اعظمهم في الكرم . هذا ما يعرفه اكثر العارفين بالبلاد العربية .

اما ما يجهله اكثر الناس خارج الكويت و البصرة فهو ان هذا الامير العربي من طراز الامراء عهد العباسيين . اعني بذالك انه غني حكيم كريم معاً . فهو برمكي في كرمه , و في ذوقه , و في أدبه . يحب اللهو و الغناء حبه الادب و الشعراء . بل يميل الي كل ما فيه شيء و سماسرة البورص من طبقة واحدة . فلم نفهم كلامه فهل لك ان تشرحه لنا .

فقلت : اما باعة الخيل فالمشهور من امرهم هو انهم مثل من يبيعون المعاليق في حماه فينفخونها قبل ان يزنوها . اما سماسرة البورص فلهم في امريكا اسم آخر اظن فيه الشرح الذي تبغيه . فهم كما يدعونهم هناك اصحاب الدلو الفارق . اي انهم يتاجرون بلا شيء , بالهواء . فيبيعون زبائنهم ما لا يملكون من الاسهم . و كذالك الزبائن يبيعون و يشترون . هو ضرب من لعب القمار , يكثر فيه ما هو محض سر من الاسرار .

- و اين وجه الشبه بينهم و بين طبيب الاسنان .

- وجه الشبه في المبداء يا مولاي – المبداء واحد هو الوهم و الاحتراف به هو الهواء في المعاليق , و هو الدلو الفارق او الهواء في الدلو . فاذا رجت الي طبيب اسنان تشكو الا من ضرس واحد يقول لك بعد الفحص انك جبار لانك لا تشكو الا من ضرس واحد , و ان بقية اضراسك في حالة مفجعة , فيقنعك بما اوتي من علم ان معالجتها كلها لازمة و لو اقتضي ذالك شهراً من العمل . و الا فتمسي بعد اشهر و ليس في فمك سن واحدة.

فقال الشيخ خزعل : قد اخطاء الاميركيون اذاً . فلو كان هذا الرجل عندنا لعددناه من الناشلين ؟ فضحك الشيخ احمد و قال : ينشل ما في الفم و ما في الكيس . فقال الشيخ خزعل : و الحمد لله ان اطباءنا سوريون.

قد كان في معية سمو الشيخ طبيب آخر سوري هو الدكتور رامي . ولكن الطبيبين قلما يصفان من القاقير غير المنادمة . و هما الصيدليان كذالك , فيمزجونها لسيدهم في السمر و حول الغطاء الاخضر المشهور.

جاء الخادم بالقهوة . فعلمت ان مجلس حاكم الكويت الرسمي يختلف عن مجلسه العام بامرين . الاول ان المجلس الرسمي المفروش بالريش الفاخر لا يحضره غير افراد من حاشيته و اسرته . و المجلس العام مفروش بالوسائد و المساند يحضره من يشاء من الناس . فيجلس في المكان الذي يليق به و لا يتعداه . اما الفرق الآخر فهو في تقديم القهوة . في المجلس الرسمي لا يصيح الخدم و يردد بعضهم صدي بعض و في المجلس العام بل في مجالس آل الصباح اجمالا اذا ما امر الشيخ بالقهوة يصيح الخادم : أقهوة . فيهتف الخادم الواقف في الفناء : اي والله اقهوة ! فيسمعه الخادم الجالس عن باب المطبخ فيصيح كذالك : اقهوه ! فيؤمن راعي المعاميل علي الصياحين اجمعين مردداً كلمة السر : اي والله اقهوة . فتجيء القهوة في الحال و ان كان المطبخ علي نصف ساعة من المجلس .

انتقلنا في الحديث من الاسنان الي الاخوان فقال الشيخ احمد : التعصب بلية العرب .

و قال الشيخ خزعل : بل بلية العالم . ولو كان لي ان ارجع بعد الموت الي هذه الارض لما احببت ان يكون ذالك الا عندما تصبح ولا اثر فيها للتعصب الديني . الانسان اخو الانسان احب ام كره.(1)

.......................................

(1) اسلفت القول ان المحمرة و ما يليها اي عربستان هي من اعمال فارس.

كان الشيخ خزعل يحكمها حكما مستقلا و قلما كان يؤدي الي الحكومة الايرانية المركزية حساباً . اما بعد الانقلاب , او بالحري عندما كان رضا خان مسيطراً علي الجيش و قبل ان توج شاهاً , تصدت الحكومة الجديدة للشيخ خزعل فقوضت استقلال هذه الامارة العربية و ساقت الشيخ خزعل الي طهران حيث ما لبث ان مات حزيناً مقهوراً .

هوذا الامير العربي الذي كنت متردداً في زيارته بالمحمرة . و قد ترددت لسببين , اولهما لان المتأدبين يؤمون تلك السدة الشريفة و في جيوبهم قصائد المديح الطنانة , و لست لسوء الحض ممن يحسنون النظم و لا المديح الرسمي و ثانيهما انه حاكم بلادً اطلق عليها العرب في الماضي اسم الأهواز و هي اليوم عربستان من اعمال فارس . علي ان رغبتي في الاجتماع بامير عرفته من اخباره انه فيلسوف الامراء , بل فيلسوف الحياة العملية . كادت تتغلب علي اسباب التردد كلها , فوطنت النفس علي ان اعرج علي المحمرة في عودتي الي البصرة . ولكن تقادير الخير امرضتني فجمعتني بالدكتور ريحان الذي بشرني بوجود سمو الشيخ في الكويت (1)

...........................................

(1) كان الشيخ مبارك آل الصباح و الشيخ خزعل صديقين حميمين يتزاوران دائماً فتوقفا الي فكرة جميلة يخلدان بها تلك الصداقة الجميلة . فبني الشيخ خزعل للشيخ مبارك قصراً في المحمرة بني الشيخ مبارك للشيخ خزعل قصراً في الكويت . ولكنه كان الي جانب قصره في المدينة فبني بعدئذ الشيخ خزعل قصراً خارج السور يقيم فيه بعض اشهر الشتاء . و هنالك اليوم قصر الشيخ احمد آل الصباح مجهز بالكهرباء و التلفون و مفروش بالفاخر من الرياش.

بادرت الي القلم و الورق اكتب اليه كلمة استأذنه بالزيارة , فوقف القلم في رأس الصفحة البيضاء جامحاً . كيف احيي هذا الامير و هو كثر الالقاب و الرتب و الاوسمة ؟ بل كيف احيي من يتحدث الناس من عرب و عجم و افرنج عن مكارم اخلاقه و غرر اياديه ؟ هل احذو حذو الادباء فانظم الاسجاع , في من كرمه كالمسك ضواع , و متفق عليه بالاجماع ؟ قد يظنها قصيدة مدح مني فيعاملني بما يوجبه شرع المحمرة . لذالك طرحت الرسميات جانباً و كتبت الي مولاي الشيخ خزعل كلمة سلام مقرون بالاجلال و الاكرام , فجاءني منه الجواب الآتي :

ايها الفيلسوف المكرم , حياك الله و ابقاك , و حفظك و نجاك , و اني مشتاق الي لقياك . فيجب ان ازورك قبل ان تزورني لان لكل قادم حق الزيارة و قد سبقتني بالجميل في كتابك الكريم , فاشكر ذاك الذوق السليم و اني صباحاً ان شاء الله ازورك في محل الجميع و احظي بنور تلك الطلعة و اختم كتابي بالدعاء لكم بالتوفيق و السلام عليكم .

المحب لكم

خزعل

و كان اجتماعنا الاول في (( محل الجميع )) اي عند سمو الشيخ احمد في الجناح الجنوبي من القصر في القاعة المفروشة بالفرش الاوروبي .

الشيخ خزعل في العقد السادس من العمر و هو , بالرغم عن الطبيبين في معيته , علي جانب متين من الصحة و العافية . الا انه كان يشكو يومئذ من اسنانه و من الطبيبين معاً.....

- سمعت الناس يشكرون اطباء الاسنان في امريكا . وقد قال لنا احد افاضل الاميركيين ان اطباء الاسنان هناك و باعة الخيل من اسباب السرور كلها , العقلية و الاجتماعية و الجسدية . و ان كلمة قالها معاوية : الدنيا بحذافيرها , الخفض و الدعة . لتصح ان تكون من كلماته .

أجل , ان للشيخ خزعل ذوقاً انسانياً شاملاً فلا ينفر من غير القبيح و الذميم في الحياة , ولا يعرف في مكارمه التفضيل و التمييز تجيء المغنية من حلب او من دمشق الي المحمرة و هي لا تملك غير خلخالها فتقيم عدة اشهر في القصر و تعود غنية مثقلة بالحلي . و يجيء الشعراء و في جيوبهم قصائد المديح فيعودون من المحمرة و في جيوبهم اكياس من المال . و يجيء حبر من احبار المسيحين فينزل علي سمو السردار ضيفاً كريماً محترماً و يعود مصحوباً بالهدايا الثمينة . ثم يجيء المبشر بالماسونية فيحل محل الاسقف في القصر الخزعلي و يعود بعد اقامة سعيدة كما عاد المحترم قبله .

ان من اجمل ازاهر الكرم في هذا العربي تساهله و هو شيعي المذهب . فهو يساعد في بناء كنيسة في بلاده لمنكوبي الكلدان , و يساعد في تأسيس محفل للماسون و يفتح خزانته لراقصة او مغنية كما يفتحها لاولي البر و الاحسان من الطوائف كلها جمعاء. و هو علي مقامه بل بالرغم من مقامه يميل دائماً الي ما فيه لهو او تسلية او فكاهة . فاذا ما انتابه الصجر في القصر , و كان قصر الضيافة فارغاً , ولم يكن ليرغب في زيارة البصرة ليشرف طاولة (( البوكر )) فيها , ينادي اولاده قائلاً : يا ولد الخير تعالوا . الا تلعبون . فيجيء السردار ارفع او السردار اجل او السردار جاسم او نصرت الملك او كلهم اجمعون , فيجلسون مع عظمة الوالد الي تلك الطاولة الخضراء العزيزة الشأن حتي في المحمرة و البصرة.

و الشيخ خزعل من امراء العرب المحافظين علي تقاليد الاجداد في التعريس , و لا سيما ان شريعة المتعة عن الشيعة تساعده في ذالك . فقد قيل لي ان له اكثر من ستين امرأة و انه قلما يعرف اولادهن. كثيراً ما يجيئه احد اولئك الصغار فيسأله قائلاً : و من هي امك يا وليد ؟ ثم اذا ناوأه احد مشايخ القبائل و هم بالخروج عليه : و كانت له بنت صالحة للنكاح , يزوره السردار اقدس و يشرفه بالمصاهرة , فتخمد فيه في الحال جذوة التمرد و العصيان . سألت عن سمو الشيخ و انا في البصرة فقيل لي هو متغيب اليوم . فقلت : و اين هو ؟ فقال محدثي : راح يتزوج و هوا لا يزال علي سنه الي تتجاوز الستين اهلاً لمثل هذه المهمات.

جاء في الكامل للمبرد ان انعم الناس عيشاً من عاش غيره في عيشه. و لا اضن الشيخ خزعل يحتاج الي شهادة المبرد و شهادتي في انه يعتقد هذه الحكمة و يعمل بها . فهو اذا لبس ثوبه الرسمي يحمل علي صدره شهادات من ملوك الارض و فيها وسام القديس غريغوريوس من البابا بناديكتوس الخامس عشر و بين تلك الاوسمة و النياشين كلها وسامين لايراهما كل الناس بل لايراهما غير من نظر الي هذا الرجل بعين الشعر و الفلسفة . فهو في صفته الانسانية يحمل وساماً من الفيلسوف الاغريقي ابيقور و آخر من الحكيم الالهي الصوفي محيي الدين ابن العربي.

أدين بدين الحب كيف توجهت ركائبه فالحب ديني و ايماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق