الأحد، 21 نوفمبر، 2010

صور لمدينة الخفجي اثناء غزو الغزو العراقي..!

صور قديمة تم التقاطها عام 1991 عندما احتل الجيش العراقي مدينة الخفجي السعودية القريبة
من الحدود الكويتية
الصورة هذى التقطت فى أول يوم المعركه والمكان هذا للجميع معروف
هو الان بالوقت هذا دوار البخاري والبنايه اللى خلفه تسجيلات سحر


الصوره هذى التقطت امام التحلية بالصبخه والطريق هذا طريق الكويت القديم وموجود حاليا

هذى صورة الدروازه وهى موجوده الان

هذى الصوره فى المحدود من جهه الشمال بالقرب من اسكان الحرس

هذى الصوره التقطت بعد الحرب فى الخفجي عند الابل تقريبا الان مكان مضمار الفروسية

الشارع هذا شارع الشاهين والصورة اخذت بالصباح ويظهر الظلام بسبب الدخان من ابار
دولة الكويت الشقيقة بعد احراقها

بيت اعتقد بالمحدود مو متاكد والله اذا احد يعرف البيت يذكره لنا حتى ننقل الصورة بالشكل المطلوب

هذى الصورة التقطت على شارع مكه المكرمه ويضح بالصوره بقالة قديمه كانت بمكان الاثاث
المستعمل الان بالوقت الحالى

مدرعة تحترق على مدخل الخفجي

الصورة هذى بالمحدود وواضح القصف فيها ( بداية المعركة )

الشركة ونلاحظ الدخان

شركة الزيت البوابة الرئيسه

بعض الاسرى العراقيين





معركة الخفجي هي معركة من معارك
حرب الخليج الثانية حدثت بين 29 يناير و 31 يناير 1991 حينما قامت القوات العراقية بحركة فاجأت توقعات قوات التحالف الدولية و التقدم مباشرة نحو المملكة العربية السعودية و احتلال مدينة الخفجي السعودية الواقعة على الحدود السعودية الكويتية و حصار فرقة استطلاع ايطالية وسعودية مكونتين من 12 جندي، فور بلوغ نبأ سقوط مدينة الخفجيالعراقية تحرك خط الدفاع الثاني المكون من الحلفاء العرب (- و تشيكوسلوفاكيا-) نحو المدينة حيث قامت القوات السعودية و القطرية و الكويتية بتطويق المدينة من جهة الغرب والجنوب للمدينة بمساندة جوية و مدفعية من القوات الأمريكية وبعد بقاء القوات العراقية فيها ليومين كاملين وبعد صدور اوامر الانسحاب تم الانسحاب على مرحلتين بهجوم مقابل غربا وتامين انسحاب القطعات الثقيلة جنوبا لتشتيت الانتباه أما بالنسبة للقوات التي هاجمت غربا فهي التي قامت بالخدع الآنفة الذكر وتم اصطحاب الاسرى إلى بغداد وعددهم 23 جنديا امريكيا ولم يكن هناك اي جندي عربي وذلك لعملهم بالخطوط الخلفية للتموين فقط.
تطلب تحرير مدينة الخفجي حوالي 48 ساعة من القتال الشرس بين القوات العراقية من جانب و قوات التحالف الدولي ممثله في السعودية ، قطر و الولايات المتحدة الأمريكيةو الكويت من الجانب الاخر,, وهذه الرواية الأمريكيةبينما أن حقيقة الأمر هي أن العراق قام بهذه الحركة ليكشف مدى قوته على المناورة في ظل انعدام الغطاء الجوي وتفوق واضح للحلفاء وبعد ان تحقق ما أرادته القيادة العسكرية العراقية قامت بانسحاب مدروس باتجاه الاراضي الكويتية وفي الانسحاب العراقي كان هناك عدة خدع قامت بها الدبابات العراقية وهي انهم تظاهروا بالاستسلام لمرتين وتم اخفاض مدافعهم ولكن بعد نزول القوات الأمريكية يجري الاشتباك مما ادى إلى كثرة الاصابات بين قوات التحالف ،وقد كان القتال في هذه المعركة وجهاً لوجه و في نطاق ضيق و مكشوف وقد وقعت أخطاء حربية في هذه المعركة إذ تشابكت قوات تابعة للمارينز الأمريكي مع نفسها عن طريق الخطأ. و قد سقط في المعركة 10 قتلى و 32 جريح من القوات السعودية و 26 قتيل و أسيرين من وحدات المارينز الأمريكية المتبقية و لم تخسر كتيبة الدبابات القطرية أي جندي لأنها انسحبت مبكرا ولم تقم بالهجوم المقابل سوى القوات الأمريكية في المعركة بينما خسر العراق 32 قتيل و 463 أسير في الاشتباك الثاني.وقد عمل العراقيين عند انسحابهم من الخفجي على ادمير البنية التحتية وسرقة الممتلكات والسيارات كما فعلو عند احتلالهم للكويت.
السعودية بيد القوات
النفط الذى احرقة الجيش العراقي بمنطقة الوفره ونلاحظ بالصورة الابل قريبه جدا من النار
وهذا يدل على قوة احتمالها الشديد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق