الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

حفلات الشاي تعيد صياغة سياسات الحزب الجمهوري الأميركي... اطلعوا على هذه الحركة وأصولها

حفلات الشاي تعيد صياغة سياسات الحزب الجمهوري الأميركي... اطلعوا على هذه الحركة وأصولها
TEA







عندما انطلقت حركة «حفلات الشاي» مطلع عام 2009، بدت أشبه بتطور آني يزول سريعاً (ردّ فعل تجاه الركود وانتخاب الرئيس باراك أوباما)، لا قوة دائمة لا يُستهان بها.
لكن هذه الحركة ما زالت مستمرة، ما يبرهن خطأ توقعات كثيرة. فقد ظهرت آلاف المجموعات التي تنتمي إلى هذه الحركة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأميركية. وكان لناشطيها تأثير عميق في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية في أرجاء البلاد. فهل ينجح مرشّحوها في مواجهة الديمقراطيين في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)؟ وكيف سيكون أداء مرشّحيها الفائزين؟ ستُظهر الإجابة عن هذين السؤالين مدى أهمية حركة «حفلات الشاي»، خصوصاً في انتخابات عام 2012 الرئاسية المقبلة.
إليكم بعض المعلومات الأساسية عن حركة «حفلات الشاي».
هل حركة {حفلات الشاي} حزب؟
لا، يذكّر اسمها بـ{حفلة شاي بوسطن» عام 1773، حين تظاهر سكان المستعمرات ضد الجهود البريطانية لفرض ضريبة على واردات الشاي، ورموا الشاي في مرفأ بوسطن. أما حركة «حفلات الشاي» العصرية، فوحدت الأميركيين الغاضبين بسبب استخدام أموال الضرائب في عمليات الإنقاذ الفدرالية، التي شملت المصارف وشركات السيارات والمقترضين، فضلاً عن الإنفاق الهائل على الحوافز في بداية الأزمة المالية. عندما انطلقت هذه الحركة، عمد بعض ناشطيها إلى تعليق أكياس شاي على ملابس عدد من أعضاء الكونغرس للتعبير عن استيائهم.
ما هو برنامجها؟
لا برنامج شاملاً لها. لكن من ضمن المواضيع المشتركة بين هذه المجموعات تخفيض العجز، معارضة إنفاق «المخصصات», تقليص حجم الحكومة، الرجوع عن التفويضات، وإلغاء توسيع أوباما برنامج الرعاية الصحية. كذلك، شهدت الأشهر الأخيرة جهوداً حثيثة لحض ناشطي حركة «حفلات الشاي» على معارضة سياسة الاحتباس الحراري. فضلاً عن ذلك، لم تشكّل السياسة الاجتماعية جزءاً مهماً من أهداف هذه الحركة، مع أنها اتخذت بعض الخطوات في هذا المجال، مثل الحفلة التي نظّمها معلّق شبكة فوكس، غلين بيك، أخيراً في واشنطن، في محاولة منه لإثارة اهتمام حركة «حفلات الشاي» بالدين.
مَن أطلقها ومتى؟
ما من مؤسّس لها، بل نشأت في شهرَي يناير وفبراير عام 2009، مع تولّي أوباما منصبه. في 19 فبراير، أدلى ريك سانتلي، مراسل شبكة «سي بي إن سي»، من بورصة شيكاغو، بتعليق انتشر عبر شبكة الإنترنت كالنار في الهشيم. في هذا التعليق، صبّ سانتلي غضبه على إعادة تمويل القروض الفدرالية، اتهم الحكومة الفدرالية بأنها تكافئ المستهلكين العديمي المسؤولية، شبّه الولايات المتحدة بكوبا، واقترح «حركة حفلة شاي في شيكاغو» لرمي المشتقات المالية في بحيرة ميشيغان.
كان مقدّمو البرامج الإذاعية المحافظون قد أدانوا رزمة الحوافز الفدرالية المقترحة التي بلغت كلفتها 787 مليار دولار عندما مُررت. كذلك، دوّن أحد تجار الأسهم رسالة على الإنترنت دعت إلى تعليق أكياس شاي على ملابس المشرّعين، احتجاجاً على عمليات الإنقاذ الفدرالية.
نظّم صاحب إحدى المدونات من سياتل في فبراير عام 2009 تظاهرة مناهضة للحوافز. وقد لاقى اسم حركة {حفلات الشاي} الرواج بعد انتشار ما صار يُعرف بـ{صرخة سانتلي}. وقد شهدت هذه الحركة تنامياً كبيراً مع تنظيم التظاهرات في {يوم الضرائب} في 15 أبريل عام 2009. كذلك، شنّ ناشطو هذه الحركة حملة مناهضة لإصلاحات أوباما في مجال الرعاية الصحية، ليصبوا اهتمامهم أخيراً على انتخابات عام 2010.
مَن هو المسؤول عنها ومَن يموّلها؟
ما من قائد واحد. لكن تتولى منظّمات رئيسة، مثل Tea Party Patriots، وشبكات اجتماعية، مثل Teabook.org، تأمين الاتصال بين مختلف الناشطين، الذين يكونون عادة أعضاء في منظمات {حفلات الشاي} المحلية. كذلك، أثارت هذه الحركة اهتمام عدد من مستشاري الحملات وصنّاع القمصان القطنية ومنظّمي المؤتمرات.
يوضح سال روسو، خبير جمهوري متخصّص في الاستراتيجيات السياسية يتولى إدارة موقع The Tea Party Expert، أن الولايات المتحدة تضم نحو 4 آلاف مجموعة من مجموعات «حفلات الشاي». ويؤكد أن مئات منها تتشكّل في بلدان أخرى. كذلك، يعمل بعض مجموعات الضغط، التي تطالب باعتماد سياسة مالية محافظة وأجندات تعزز مصالح الشركات (مثل مجموعة Freedom Workers التي يرأسها زعيم الأكثرية الجمهورية في مجلس النواب الأميركي، ديك أرمي)، على تنظيم أعضاء حركة «حفلات الشاي».
تحظى هذه الحركة بالتمويل من مصادر خاصة عدة، من التبرعات الصغيرة التي يقدّمها الناس إلى دعم بعض الشركات ورجال الأعمال الأثرياء، بمن فيهم عائلة كوك الفاحشة الثراء العاملة في مجال النفط.
أي دور يؤديه غلين بيك وساره بالين؟
لا يُعتبر أي منهما زعيماً رسمياً لمجموعة محددة، إلا أنهما عملا بدأب للتقرب من مؤيدي حركة «حفلات الشاي» وحشد الدعم لها. فقد نظّم بيك أخيراً حفلة «ردّ الاعتبار» (Restoring Honor) في واشنطن، التي اجتذبت آلاف الناشطين في هذه الحركة. وأدلت بالين بخطاب خلالها بدعوة من بيك. كذلك، شاركت بالين في عدد من مناسبات نظّمها بيك، بما فيها حفلة بوسطن مطلع هذه السنة. فضلاً عن ذلك، دعمت هذه الحاكمة السابقة عدداً من المرشحين الذي يحظون بتأييد حركة {حفلات الشاي} في انتخابات الكونغرس والحكام.
كيف ينظر الجمهوريون والديمقراطيون في الحكومة إلى {حفلات الشاي}؟
ينظرون إليها نظرة قلق وفضول. فبدل أن يخوض مرشّحوها الانتخابات منفردين، أقحمت حركة «حفلات الشاي» نفسها في سياسات الحزب الجمهوري. حتى أن مرشّحيها هزموا بعض أعضاء الحزب الجمهوري الحاليين في الكونغرس، أمثال السيناتورين بوب بينيت وليزا موركاوسكي. وفي كنتاكي، ساعدت حركة «حفلات الشاي» راند بول على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري للمقعد الشاغر في مجلس الشيوخ، بدلاً من الجمهوري الذي يفضّله زغيم الأقلية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي). وينتظر كلا الحزبين ليريا ما إذا كانت هذه الحركة ستعزّز قوة الحزب الجمهوري أو تعرقله.
يذكر حاكم ميسيسيبي هالي باربور، رئيس جمعية الحكام الجمهوريين، أن الوضع كان سيزداد سوءاً، لو لم تتحدَّ هذه الحركة مرشّحي الحزب الجمهوري في الانتخابات التمهيدية وتدعم مرشحين مستقلين، قاسمة بذلك الصوت المحافظ. ويضيف باربور موضحاً: {نرحّب بهم في الانتخابات التمهيدية. أنا مسرور لأن حركة حفلات الشاي أدركت أن الحزب الجمهوري هو المكان الأنسب لها}.
أيّ من انتخابات شهر نوفمبر تضم مرشّحين لهذة الحركة وتستحق أن نتابعها؟
كثيرة، لكن أبرزها السباق على مقعد نيفادا في مجلس الشيوخ. ففي هذا السباق، ستواجه الجمهورية شارون أنغل، التي تحظى بدعم حركة «حفلات الشاي»، زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، هاري ريد. ومن السباقات الانتخابية المهمة أيضاً سعي راند بول إلى الفوز بمقعد ولاية كنتاكي في مجلس الشيوخ.
لا شك في أن أنغل وبول ارتكبا الأخطاء وأدليا بتصريحات مثيرة للجدل حول مسائل عدة، من بينها حق امتلاك أسلحة وحملها. لكن قد يُعتبر ترشّحهم في ولايتين يُفترض أن يكون الجمهوريون فيهما أقوياء هذه السنة اختباراً يُظهر ما إذا كانت حركة {حفلات الشاي} ستعزّز موقف الحزب الجمهوري أو ستعيقه.
في كولورادو، سحب جمهوريون كثر دعمهم لمرشّح الحزب لمنصب الحاكم، دان مايس، الذي يحظى بدعم الحركة، بعدما ارتكب أخطاء عدة خلال حملته، من بينها تصريحاته الكاذبة عن تاريخه المهني. كذلك، قد يؤدي ناشطو حركة {حفلات الشاي} دوراً بارزاً في سباقات مجلس الشيوخ والحكام في ولايات كبرى مثل كاليفورنيا وكولورادو وفلوريدا، فضلاً عن عدد من سباقات مجلس النواب.
تذكر جنيفر دافي، محررة نشرة {تقرير كوك السياسي} المحايدة: {يبقى السؤال الأهم الذي يحتاج إلى إجابة وستجيب عنه الانتخابات: هل تدعم الحركة مرشّحين محافظين متشددين قد لا يتقبّلهم الناخبون؟}. وتتابع مستطردة: {هل يشعر الجمهوريون بالندم بعد فوات الأوان؟ وهل يتخطى الحزب هذه المرحلة؟ فإذا فاز مرشحو الحركة في أماكن مثل نيفادا وكنتاكي، علينا أن نعترف بهم كقوة لا يُستهان بها عام 2012}.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق