الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

بعض من الصناعات العسكرية المصرية

المصنع 200


دبابات أمريكية بأيدي مصرية



" مصنع الدبابة M1A1 ( المصنع 200 ) خارج القاهرة في حلوان ، هو واحدة من أكبر مراكز التصنيع العسكرية في العالم

تشرف وزارة الإنتاج الحربي المصرية Ministry of Military Production على عدد 16 منشأة صناعية كبيرة للمعدات العسكريه ، من هذه عدد 14 منشأة ينتج كلتا :

1- سلع ومنتجات مدنية .

2- سلع ومنتجات عسكرية .

هذه المنشئات العسكرية تضم تشكيلة واسعة من المؤسسات الصناعية الضخمة ، والمختلفة في إهتماماتها الإنتاجية :



- مصنع مسابك حلوان الحديدية ، ويختص بصناعة الصلب والحديد .
Hulwan Iron Foundries ( Factory 9)

- شركة أبو قير للصناعات الهندسية ، وتختص بصناعة الأسلحة الخفيفة والذخائر .
Abu-Kir Company for Engineering Industries Factory 10))




- شركة أبو زعبل لصناعة المواد الكيميائية ، وتختص بصناعة المتفجرات ووقود الصواريخ .
Abu Zaabal Company for Specialized Chemicals Factory 18))

- شركة شوبرا للصناعات الهندسية ، وتنتج تشكيلة من الذخائر .
Shobra Company for Engineering Industries ( Factory 27)



- شركة المسار للصناعات الهندسية ، وتنتج أسلحة فردية ، بما في ذلك مسدسات الشعلة المضيئة .
El Maasara Company for Engineering Industries Factory 45))

- شركة المعادي للصناعات الهندسية ، وتنتج لأسلحة الخفيفة والبنادق .
Maadi Company for Engineering Industries ( Factory 54)




- شركة حلوان للصناعات غير الحديدية ، وتنتج الحاويات النحاسية للذخائر .
Hulwan Company for Non-Ferrous Industries Factory 63))




- شركة هيلوبولس للصناعات الكيميائية ، وتنتج قنابل الطائرات والقذائف والألغام وأنظمة التوجيه .
Heliopolis Company for Chemical Industries ( Factory 81)

- شركة حلوان للصناعات الهندسية ، وتنتج المكونات المعدنية للذخائر .
Hulwan Company for Engineering Industries Factory 99))

- شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية ، وتنتج المتفجرات وقذائف المدفعية .
Abuzaabal Company for Engineering Industries Factory 100))



- شركة بنها للصناعات الألكترونية ، وتنتج أجهزة الإتصال الرّاديويه ، وإلكترونيات العسكرية .
Banha Company for Electronic Industries ( Factory 144)

- شركة إنتاج وتصليح الدبابات ، وهو المصنع 200 ويختص بإنتاج وتصليح الدبابات الأمريكية من طراز M1A1 .
Tanks Production and Repair Company( Factory 200)

- شركة قها للصناعات الكيميائية ، تنتج ذخيرة ، وأسلحة آلية خفيفة .
Kaha Company for Chemical Industries ( Factory 270)



- شركة حلوان للصناعات المعدنية ، وتنتج حاويات الألغام .
Hulwan Company for Metallic Appliances ( Factory 360)

- شركة حلوان لتصنيع محرّكات الديزل ، وتنتج أنواع من محرّكات الديزل .
Hulwan Company for Diesel Engines ( Factory 909)

- شركة حلوان لتصنع أدوات الورش ، وتنتج مدافع الهاون وقاذفات الصواريخ .
Hulwan Company for Workshop Tools ( Factory 999)

بالإضافة إلى هذه المراكز الصناعية ، هناك منشئات أخرى عسكرية تابعة للهيئة العربية للتصنيع Arab Organization for Industrialization AOI ، وتضم هذه نحو 8 مراكز إنتاجية ، سنتناولها في موضوع لاحق .




جميع مراكز الإنتاج العسكرية في مصر ، هي تحت سيطرة السلطة المركزية ، بمعنى كونها تعمل وفق إدارة الدولة ، ولم تواجه هذه أو تتأثر بموجة الخصخصة التي عمت الكثير من المؤسسات الإقتصادية المصرية ، ومن غير المحتمل أن تُعرض للبيع للقطاع الخاص . ويحرص العديد من مدراء هذه المصانع للحصول على تراخيص من مراكز غربية أو شرقيه عسكرية ، بهدف تطوير إنتاجهم الوطني ، وإنتاج نسخ حديثة ، أو تطوير منتجاتهم الفعلية وتحسّين نوعيتها .
المنتجات المدنية civilian products ( بهدف توفير السيولة النقدية وإعادة إستثمار reinvestment) التي تختص بإنتاجها هذه المراكز الصناعية ، تتمحور حول حاجة السوق المصرية ، أو التصدير أحياناً ، وهذه تتراوح من منتجات مكائن الخياطة وحتى سيارات الجيب ، مروراً بالأجهزة الطبية والتشخيصية ، العدد المحلية ، طفايات الحريق ، أجهزة الورش الميكانيكية - بضمن ذلك المخارط والمثاقب وأجهزة اللحيم - المحرّكات الكهربائية ، أجهزة مستقبلات التلفزيون ، الحاسبات ، البطاريات بكافة أنواعها ، المكائن الزراعية ، المواقد وخاصيات المطابخ ، منقّيات ماء / الفلاتر .... إلخ .



أما المنتجات العسكرية military products بشكلها العام ، فتتراوح من الإطلاقات لبنادق العيار الصغير ، وحتى طائرات التدريب ، مروراً بالذخيرة الثقيلة ، الهاونات، الألغام ، قنابل ومتفجرات لمهام متعددة ، صواريخ مضادّة للدبابات ، رادارات وأجهزة إلكترونية أخرى electronic equipment ، بنادق ، مسدّسات، قذائف دخان ، رشاشات، طائرات تدريب بضمن ذلك طائرات نفاثة jet aircraft ومروحيات helicopters ، عربات مدرّعة ، ناقلات جنود مسلّحة ، محركات لطائرة النفّاثة alpha jet engines، أجهزة إتصالات ، أجهزة إتصالات للطائرات ، جيروسكوبات ، دبابات ، مناظير أسلحه weapon sights ، مناظير رؤية ليليه بالأشعة تحت الحمراء infrared night vision binoculars، سفن .... إلخ .

مصنع الدبابات 200 :




صورة لدبابات أبرامز مصرية في تمرين رمي حي ، نقلاً عن موقع للصور لتمرين النجم الساطع .

فى عام 1984 حصلت الحكومة المصرية على الموافقة الأمريكية بتشييد مصنع للدبابات الجديدة والحديثة من طراز
M1A1 ، بالإضافة إلى عربات مدرّعة أخرى . وفى بداية العام 1992 تحديداً ، بدأت الشركة الأمريكية المنتجة للدبابة - General Dynammics Land Systems - بتنفيذ مشروع المصنع وتجهيزه بستة خطوط إنتاج إبتدائية ، وفي نفس السنة ، إستلم المصريون أول دبابة مصنعة في الولايات المتحدة من هذا الطراز . القوه العاملة في هذا الموقع مجملها مصرية ، وأمريكية التّدريب ، وتمتلك أحدث مكائن الصيانة والإنتاج maintenance machinery المتوفرة في المصانع الأمريكية . الإتفاق الإبتدائي نص على قيام المصريين بتصنيع 524 دبابة كمرحلة أولى ، في حين أن الطموح المصري يسعى للإرتقاء بالعدد حتى يصل إلى 1500 دبابة فى النهاية .






أبرامز مصرية لحظة تنزيلها من عربة نقل للآليات في تمرين النجم الساطع .


فى البداية كانت الخطة قائمة على تجميع الدبابات القادمة من الولايات المتحدة ، ثم تطور الأمر إلى تصنيع المصريين لما يوازي 40 % من الدبابة ( أول إنتاج كان في العام 1996 ) فى حين تستقدم النسبة الباقية 60 % من الشركة الأم المنتجة للدبابة . ويسعى المصريين بجد من أجل الوصول للإكتفاء الذاتي الكامل فى عملية التصنيع ، بما فى ذلك المدفع الرئيس للدبابةM256 من عيار 120 ملم ، فهذه النسبة قابلة للتبدل والتغير من قبل طرفي الشراكة .
" المصنع 200 " ، هو المصنع العسكري الأكبر المنتسب لوزارة الإنتاج الحربي المصرية ، يتركز عمل هذا الموقع على إستقبال مكونات الأجزاء المنتجة محلياً components for kits used in production ، وتلك المشحونة من شركة General Dynamics الأمريكية ، حيث تتم بعد ذلك عملية التجميع والتصنيع لكامل الدبابات الثقيلة من طراز M1A1 . بعد عملية التجميع ، يتم فحص المنتج بدقة overhauled ومدى مطابقته للشروط في مصنع أبوزعبل للمعالجة ( التصليح ) Abu Zaabal
Tank Repair Factory
، حيث يتم إقرار المنتج في النهاية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق